الاثنين، 28 مايو، 2012

بداية جديدة

ها قد عدنا للكتابة.
لم اعد حبا و شغفا بها - اي الكتابة- ولكن عدت قهرا و كمدا على بلد اراه يدمر تعمدا او من دونه بواسطة شعبه.
عدت لاني لم اجد الا هذا الحل- وكم اكره قول انه حل- او ان اقدم على الانتحار.


عاشرت ناصر فمات الامل.
عاشرت جابر فدفنته.


لن يكون حديثي عن السياسة. فقد وصلنا الى مرحلة حتى بائع الخضار يناقشني بها. فكلنا خبراء و كلنا محللين.
لذلك قررت بعد تفكير طويل ان اقدم لشبابنا جل ما احمله من خبرات في كيفية الحصول على اموال و ادارة مشاريع ناجحة (ربحيا) مشروعة و غير مشروعة.
ما جعلني اقوم بهذا هو خوفي على ابناء وطني من الضياع و حاجتهم الى الاموال في الوقت العسير، واني لاراه قريب.


سنبدأ بحلقات عن افضل و اقل المشاريع تكلفة و دواليك تصاعدا، لاخبركم كيف يجنون تجارنا الاموال، و لتعلموا من الان من لديه ضمير او يهاب رب العباد فلا مكان لديه هنا.
قوي قلبك، و انحر ضمير، و اكفر بربك، و سترى سهولة جمع الاموال في بلد يكافئ بها السارق و يعاقب بها من خاف ربه و احتكم لضميره.


قد تكون حلقات يومية، او اسبوعية، او شهرية، حقيقة لا اعلم، لكني اعلم انني ساكتبها هنا ولست كاتب بالقطعة لكي تكون كتاباتي مستمرة.


جهزوا فيديواتكم عن قريب نبدأ بالتجارة بكويتنا.

هناك 3 تعليقات:

  1. البداية مؤلمة في صدقها
    والخاتمة مضحكة لأنها من شر البلية

    زدتنا إحباطا على إحباط
    ومالنا إلا الدعاء

    ردحذف
  2. ولكم باك درزن ورد بالانتظار يا باشا

    ردحذف